Veuillez bien traduire ce texte et merci!

 Par bougrine nabil  (?)  [msg envoyés : 129le 31-08-10 à 19:01  Lu :1709 fois
     
  
 accueil


في مراكش مثلا، و هي المدينة التي بوسعك أن تسمع فيها جميع لغات العالم بحكم الرواج السياحي، يمكن أن نقف عند مجموعة من التجارب التي اختارت أن تبقى في المغرب و تكتب بلغة الفرنسيين مثل الصديق الرباج الذي يرفض أن ينظر إلى الأدب المغربي المكتوب بغير العربية على أنه أدب دخيل أو غريب عن المغاربة:"بالنسبة إلي الأدب المغربي هو، بكل بساطة، الأدب الذي يكتبه مواطن مغربي مهما كانت لغته، فقط ينبغي أن ينقل لنا المعيش المغربي و يسلط الضوء على النقط المعتمة في حياة المغاربة، و على الطابوهات، و على السري و غيـــــــــــــــــــر المتـــــــــــــــــــداول
فــــــــــــــــــي أحاديثنــــــــــــــــــا اليوميـــــــــــــة".
و عن الفرق بين الأدب المغربي المكتوب بالعربية و نظيره المكتوب بالفرنسية يقول الرباج: "ليست هناك خصائص مستقلة تفصل هذا عن ذاك قياسا إلى اللغة، إذ نجد في العربية كمــــــا فــــــــــي الفرنــــــــــــسية نـــــــصوصا
جيـــــــــدة و أخـــــــــــرى ضــــــــــعيفة".
لقد قرأ هذا الكاتب معظم ما ألفه المغاربة بالفرنسية، و هو مدين لهذه النصوص المغربية التي قدمت له، كقيمة مضافة، ما لم تقدمه روائع الأدب الكلاسيكي الفرنسي، إنها قريبة من حياته و من مجتمعه و من ثقافة هذا المجتمع:"لقد أنجزت بحثي عن محمد خير الدين، غير أني لا أشبه هذا الجيل، فالعالم تغير، و المشاكل التي أواجهها أنا اليوم ليست هي ذاتها التي عاشتها الأجيال السابقة، و بالتالي فالرؤية اليوم مختلفة، و مع ذلك لا يمكن أن نبني دون أساس، هم مهدوا لنا، ثمة شعور بالاعتراف نكنه لهؤلاء السادة الكبار".
عبد الرحيم الخصار، الأدب المغربي الجديد المكتوب بالفرنسية،2009

  




 Réponse N°1 5967

voici un petit essai de la premiere partie
  Par   alami aya  (élèvele 01-09-10 à 01:11

A Marrakech, par exemple, et c'est la ville ou l'on pourrait entendre toutes les langues du monde en vertu de l'essor du tourisme, nous pouvons nous tenir à une série d'expériences qui a choisi de rester au Maroc et d'écrire en français comme un ami qui refuse de regarder la littérature marocaine écrite d'une autre langue que l'arabe sur le Rabaj ,etant donne qu'elle soit une littérature exotique ou étrange aux Marocains: «Pour moi, la littérature marocaine est, tout simplement, la littérature qui est écrit par un citoyen marocain indépendamment de la langue, a condition qu'il nous transmette la vie à la marocaine et mette en évidence les points sombres dans cette vie, ainsi que les tabous, les secret ;;dans nos conversations dans la vie quotidienne. "

Abdul Rahim Al_khasar, nouvelle littérature marocaine écrite en langue française 2009




InfoIdentification nécessaire
Identification bloquée par
adblock plus
   Identifiant :
   Passe :
   Inscription
Connexion avec Facebook
                   Mot de passe oublié


confidentialite Google +