لماذا التعليم أولوية؟


Elmzouri mostafa  (Autre) [152 msg envoyés ]
Publié le :2017-05-15 10:33:28   Lu :258 fois
Rubrique :Discussion générale  
  • stars
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5



الدكتور التادلي الزاوي
لماذا التعليم أولوية؟
سؤال مشروع ويحق لنا ان نفتخر به ،ولو على مستوى الشعار، لان كل الدول التي تتربع على كرسي الريادة في التنمية جعلته كذلك.
التعليم أولوية لأنه مشتل صناعة النخب، وحقل او معمل تزويد مختلف مجالات المجتمع بالموارد البشرية التي تستطيع إنتاج الثروة، او تعمل على تدميرها،أولوية لأنه أساس بناء اي حضارة وصيانتها،أولوية لأنه الإطار الذي نرسم به ملامح المستقبل .
ولعل جميع الخطب الملكية ظلت تدعو إلى جعله أولوية.
فهل تحقق ذلك؟وما مؤشراته؟ ولماذا لم نبلغ به طموحنا؟او ما هي موانع ذلك ؟
منذ حكومة التناوب وطنين نفس الشعار لا يفارق آذاننا،لكن مختلف التقارير الأممية تكرس دونية المغرب في هذا المجال.
في تقديري الخاص وحسب تعبير بعض الساسة وعلى رأسهم الوطني عبدالرحمان اليوسفي لم يكن التعليم ليسلم من جيوب المقاومة لان مختلف البرامج على ريادتها تصوريا لم تقو على انتشالنا من دائرة الجهل و التخلف فالاكتظاظ ظل هو هو والهدر المدرسي ازداد استفحالا ضدا على تنامي الدعم الاجتماعي وبشكل مفارق، وتراجع مستوى التحصيل ،في وقت كثرت المطالب والامتيازات وتحسنت ظروف الحياة والعيش نسبيا رغم الفوارق الطبقية وظل الإنفاق على تكنولوجيا المعلومات والاتصال في وتيرة متصاعدة وكذا الاستجداء دون أن يكون ذلك سببا لنهضة علمية ملموسة.
ان هذا الوضع المفارق جدا يؤكد ان جهة ما تمنع من ان يكون التعليم فعلا أولوية.لأن الأولوية لا تكون في الإنفاق فقط،بل في الاهتمام أيضا أساسا،وهذا ما لم يحصل،لأن نفس النهج في التدبير ظل قائما،ظل الاهتمام بالجانب المالي وأعمل الجانب التربوي ،بدليل ان كثيرا من المسؤولين إقليميا او جهويا او وطنيا غربيون عن الجانب التربوي ويتحكمون في القرار.أغرق التعليم بالتقنيين وأطر المالية ومهندسين وفي مواقع تستوجب التصور التربوي خاصة في صناعة القرار.فأحسنوا التدبير في حدود تخصصاتهم وانطلت عليهم يحل جيوب المقاومة في مجالات يحملونها.لتكون النتيجة جامعة ولا طحين.
لم يبلغ التعليم مستوى الأولوية في التنفيذ والمسؤولية.
اما مؤشر ذلك فهو ما يرصد له في مختلف الميزانيات ،وفي الانفلات الأمني الذي يعرفه حين اصبح يخرج المتطرفين والمعتمرين فكريا. ومن مؤشرا ذلك أيضا الأطفال الذي طال القيم حيث بتنا نفاجأ بظواهر غريبة في اللباس والسلوك والموضة .فهل بعد هذا وكثير غيره يضيق المقام عن سرده يمكن الحديث عن ان التعليم اولوية؟
ان عدم كون التعليم أولوية فعليا هو ما نجد تفسيره في التدبير الارتجالي،ضدا على التكوين الاستراتيجي،حيث يشرع في تثبيت برنامج بنفقات باهضة، ثم يتم العدول عنه في زمن قياسي، ولا محاسبة،وتبنى مؤسسة تعليمية او إدارة ثم تعمل او تستغل بشكل غير جيد،وإقامة الأجهزة والآليات ثم يتم التخلص منها،بل تنفق النفقات على الأشخاص في مجال وأسود لهم مهام لا علاقة لهم بها.أمثلة تنوء بحملها الجبال ،فكيف بالعقول والمشاعر.فعن أية أولوية يمكن الحديث؟
اما لماذا لم تحصل أولوية التعليم فالسبب في اعتقادنا هو التفكير في الجانب المادي فقط وإهمال الجوانب الأخرى او التآمر عليها .وهذا ما بذا في درجة تقدير الامر لدى بعض المسؤولين وصانعي القرار ، حيث أهم التدخلات والبحث عن الحلول ومجال الصراعات والاحتجاجات لم يكن نصيب الجانب التربوي فيها إلا ضعيفا.
فاية أولوية هذه ونحن لا نبرح موقعنا؟




Vous aimez cet article ?
Partagez-le sur
TAGS:
#لماذا#التعليم#أولوية؟


InfoIdentification nécessaire
   Identifiant :
   Passe :
   Inscription
Connexion avec Facebook
                   Mot de passe oublié


confidentialite Google +