خطوات معالجة نص فلسفي

 Par azzaiza hicham  (?)  [msg envoyés : 3le 13-05-13 à 16:13  Lu :1473 fois
     
  
 accueil

خطوات معالجة نص فلسفي

مستوى : السنة الثانية بكالوريا انجاز: ذ. هشام عزيزة


الكفايات المنهجية

عنــاصــر الكتــابـــة الفــلســفــيــة

سلم التنقيط

مطلب

الفهم

- تحديد موضوع النص/ موضعة النص و تأطيره.

- التعبير عن الإشكال الذي يعالجه النص في أسئلة، تتم الإجابة عنها في التحليل والمناقشة والتركيب.

- صياغة الأطروحة / الفكرة المحورية للنص.

4 نقط

مطلب

التحليل

- إعادة صياغة الإشكال المطروح في شكل أسئلة متدرجة من البسيط إلى المركب، ومترابطة، ودقيقة، و منفتحة.

- شرح الأطروحة من خلال الوقوف على المفاهيم الناظمة لها، بل و موافقة الفيلسوف كليا، دون الالتجاء إلى أي نوع من المساءلة أو النقد.

- إبراز حجج النص، والتمييز في ذلك بين الأساليب الحجاجية التي استعملها الفيلسوف للدفاع عن أطروحته، والروابط المنطقية التي تم اعتمادها في ذلك، دون إغفال فحص الأمثلة التي تم توظيفها.

- الوقوف عند قيمة النص وإبراز قوته، باستحضار أمثلة من الواقع، أو الاستشهاد بمواقف مغايرة، تؤكد أطروحة الفيلسوف مع الحفاظ على الأمانة العلمية، ووضع كل استشهاد بين قوسين.

5 نقط

مطلب

المناقشة

- النقد الداخلي: العودة إلى الأطروحة، وإعادة النظر فيها، بغية إبراز حدودها، وزعزعتها من خلال إعمال التفكير النقدي، و النظر إلى مدى مناسبة الحجة للحكم، أو مدى صلابة بنية النص الداخلية وتماسكه المنطقي، وكذا العمل على مواجهة الأفكار فيما بينها.

- النقد الخارجي: مقارنة النص بتصورات ومواقف مختلفة أو متعارضة لفلاسفة آخرين.

- اعتماد المجهود الشخصي في زعزعة ومساءلة موقف النص من خلال استحضار الواقع المعيش، والبحث عن إمكانية احتمال النص لأكثر من تأويل، وأن كل نص قابل للتعدد الدلالي انطلاقا من تغير زاوية النظـر.

5 نقط

مطلب

التركيب

- استخلاص نتائج التحليل والمناقشة.

- تركيب عناصر التحليل والمناقشة.

- اعتماد الأسلوب الشخصي في التركيب.

3 نقط

مطلب

الشكل

- سلامة اللغة من الأخطاء الإملائية، والنحوية، وعدم إهمال علامات الوقف والترقيم.

- العناية بالانسجام الداخلي و الخارجي للنص.

- الكتابة بخط واضح و مقروء.

- تماسك خطوات الكتابة الفلسفية، باعتماد أسلوب حسن الانتقال أو التخلص.

3 نقط


تستند هذه الخطاطة إلى المذكرة رقم 159 ، الصادرة بتاريخ 16 ذو الحجة 1428، الموافق ل 27 دجنبر 2007.



  



Vous aimez cet article ?
Partagez-le sur


 Réponse N°1 31368

Merci
  Par   MAHFODI AHMED  (CSle 13-05-13 à 16:22



pour le partage.





 Réponse N°2 31404

Merci
  Par   Douaou Hicham  (Profle 15-05-13 à 12:15



C est instructif. Merci pour le partage





InfoIdentification nécessaire
Identification bloquée par
adblock plus
   Identifiant :
   Passe :
   Inscription
Connexion avec Facebook
                   Mot de passe oublié


confidentialite Google +