العقلانية العلمية في الكتب المدرسية لمادة الفلسفة

 Par youssef el amari  (?)  [msg envoyés : 1le 11-06-09 à 14:08  Lu :17171 fois
     
  
 accueil

العقلانية العلمية في الكتب المدرسية لمادة الفلسفة

"العقلانية العلمية" في الكتب المدرسية

لمادة الفلسفة للسنة الثانية بكالوريا

يوسف العماري

تقديم:


يندرج هذا القول ضمن سلسلة المقالات التي نخصصها للنظر النقدي في الكتب المدرسية لمادة الفلسفة، خاصة كتب الثانية بكالوريا، سنة الامتحان الوطني الإشهادي في المادة1؛ ويتعلق الأمر بفحص الكيفية التي يحضر بها مفهوم "العقلانية العلمية" ضمن درس النظرية والتجربة. إذ ندَّعي أن التضارب في فهم وعرض مفهوم "العقلانية العلمية" كما يقدم في الكتب المدرسية الثلاثة صيَّرَه مفهوما مُعتَلا، أي إن المضمون المعرفي الذي يوجد في واحد منها (المنار) غير منسجم مع المضمون المعرفي الموجود في الآخرَين (الرحاب والمباهج). ويتجلى ذلك في الإطار الإشكالي الذي يتم فيه إدراج المفهوم، ثم في النصوص التي تُستدعى لمعالجتها والإطار النظري الذي يوضع لهذه النصوص.

فالغرض هنا إذن التنبيه على وجوه هذا التضارب الذي قد تكون له، إن ثبت، آثار خطيرة على كيفية تدريس المفهوم، وآثار أخطر على تقويم تحصيل التلاميذ. سبيلنا إلى ذلك الوقوف على الكيفية التي يُقدَّم بها المفهوم في الكتب المدرسية الثلاثة قصد إبراز التضارب عينه، دون تجاوز ذلك إلى فحص مدى مصداقية الفهم أو نجاعة المقاربة، بلهَ المفاضلة بين الكتب.

لأجل ذلك، قسمنا المقال قسمين:

  • نقف، في أولهما، على دلالات مفهوم العقلانية العلمية والمقاربات التي يتم الإشرافُ عليه انطلاقا منها، بغية استجلاء الإطار العام الذي نتخذه قاعدة نظرية لعمل النقد الذي نقوم به؛

  • ثم نرصد، في الثاني، مظاهر اعتلال الفهم الذي اعترى الكتب المدرسية على المستويات الثلاثة الأساسية في درس الفلسفة: تحديد الموضوع، والاستشكال، والاستشهاد بالنصوص؛ مكتفين بتشخيص مظاهر الخلل واستشراف خطرها على التقويم خاصة.


أولا، مفهوم "العقلانية العلمية": دلالات ومسالك


نتوخى في هذا القسم التذكير بالإطار الدلالي والإشكالي لمفهوم "العقلانية العلمية" نرجو أن يُعين على ضبط منطلقات العمل النقدي الذي نجريه على تناول الكتب المدرسية. وذلك من خلال:

الوقوف عند دلالات المفهوم أولا،

ثم عند المسالك التي يتم من خلالها الإشراف عليه في الحدود الدنيا المشتركة ثانيا.


  1. حكمة القاموس:

نسأل بداية: ما المقصود من لفظ "العقلانية"؟ ولما كان درسنا الفلسفي عالة على النقل، فالهدف هنا أن نجيب عن السؤال: ما هو المقابل الأجنبي الذي قصد أصحاب الكتب المدرسية نقل مضمونه بلفظ "العقلانية"؟2

نعتقد أن هناك لفظين أجنبيين يتم نقل مدلولاتهما الاصطلاحية بنفس لفظ "العقلانية"، وهما [Rationalité] و[Rationalisme]؛ ونفترض أن أصل الاعتلال في تناوله يكمن عدم تبيُّن تباين مضامينهما.

يشير لفظ [Rationalité] إلى خاصية ما هو عقلي؛ وما يخضع لقوانين العقل؛ وما يمكن أن يُعرَف أو يُفسَّر بالعقل. وإجمالا، إلى جملة السمات والخصائص والأركان التي تهب مجالا ما طابعه العقلي، فتجعله منبنيا على العقل وقابلا لأن يكون موضوع معرفة عقلية، وذلك بغض النظر عن متعلَّقه: فالحديث عن "عقلانية" العالَم الطبيعي مثلا، يشير إلى أن ظواهر المجال المعني ظواهر مُعلَّلَة، وبالتالي قابلة لأن تكون موضوع معرفة وتفسير عقليين ضمن علم الطبيعة؛ والحديث عن "عقلانية" دين ما يشير إلى أن ظواهره معللة و/أو مدللة، وبالتالي قابلة لأن تكون موضوع معرفة وتدليل عقليين ضمن علم الدين؛ وهكذا بالنسبة لظواهر الاقتصاد ضمن علم الاقتصاد والتربية ضمن علم التربية، إلى غير ذلك.3

فإذا خصصنا اللفظ بالنسبة إلى العلم [Rationalité scientifique]، دل على الخاصية العقلية للعلم ذاته، أي جملة السمات والخصائص والأركان التي تهب الفاعلية العلمية طابعها العقلي، فتجعلها قابلة لأن تكون موضوع معرفة عقلية أيضا. وكما أن لكل مجال من الظواهر القابلة للتناول العقلي علما يستقل بالنظر فيها، أو قل إن قيام العلم يتحقق بمجرد ما يُفرَز مجال من الظواهر القابلة للنظر العقلي، فإن الفاعلية العلمية نفسَها صارت موضوعا للتناول العقلي، من خلال التفكير في خصائص عملية العقلنة أو التعقيل [Rationalisation] التي يُجريها العلماء على موضاعات دراستهم؛ وهو مجال نظر الإبستمولوجيا.


أما لفظ [Rationalisme]، فيدل على الانتساب إلى مذهب، أو نزعة، أو تيار فلسفي؛ انتساب إلى جملة اعتقادات حول العقل يعقد صاحبها قلبه على الإيمان بها، من قبيل

  • الاعتقاد في أن كل ظواهر العالَم "معقولة" ويمكن من قِبَل كونها معلَّلَة، أن تكون موضوع معرفة عقلية؛ في مقابل من لا يعتقد في ذلك، فيفتح الباب لإمكان خروج قسم من الواقع عن دائرة الإدراك العقلي مثلا؛

  • أو الاعتقاد؛ أو الاعتقاد في أن كل معرفة يقينية تأتي بطريق العقل، وأن العقل هو وحده الضامن لليقين؛ في مقابل النزعات التجربانية مثلا التي تعتقد أن المعرفة تستمد يقينها من المعطيلت الحسية؛

  • أو الاعتقاد في ضرورة الثقة المطلقة في العقل، وفي المعرفة الطبيعية التي يكون العقل الإنساني وسيلتها أيا كان الموضوع الذي يواجهه الإنسان.

وللفظ استعمالات كثيرة أخرى في ميادين الإلهيات والفن والاقتصاد لا داعي للوقوف عندها فيما نحن بسبيله الآن؛ إذ الغرض رصد الفرق بين "العقلانية" كخاصية، بين العقلانية كمذهب.

وعموما، هناك جملة عناصر يمكن عدُّها خصائص لمفهوم [Rationalité] بغض النظر عن مجال انطباقها، وعن الإضافة إلى العلم هي 1)الاتساق (عدم تناقض)؛ و2) استقلال العقل عن كل ما عداه، أو قل اكتفاءه واستغناءه عما قد يتعالى عنه (سلطان، هوى..)؛ و3) قابلية الواقع لأن يكون موضوع تناول عقلي؛ و4) والشمول لكل قطاعات الوجود، فلا يبقى قطاع منه خارجا عن العقل، ولكل الذوات، فلا تبقى ذات أو مجموعة من الذوات بعيدة عنه؛ و5) الوحدة والضرورة. وقد حصل تطور في تصور[Rationalité scientifique]، أي في تصور العناصر التي تخص الفاعلية العلمية بالموازاة مع تطور العلم ذاته، كما أثر تطور العلم وتطور التصور الذي يحمله العلماء عنه على تصور العقل عموما. فلا غرابة أن تتمايز التصورات عن بعضها البعض أو تقترب من بعضها البعض تبعا لتسليمها بهذه الخصائص جملة أو تفاريق؛ وعلى ضوء ذلك يتم التمييز بين تصور كلاسيكي وآخر معاصر، أو بين دوغمائي ونقدي، وهكذا.


  • نتيجة أولى:

لنختم هذا العمل المعجمي بتفصيل دلالات مفهوم "العقلانية"، فنقول: إن شئنا الاحتفاظ باللفظ العربي "العقلانية"، فإن العقلانية "عقلانيات" ثلاث عل


  



Vous aimez cet article ?
Partagez-le sur


InfoIdentification nécessaire
Identification bloquée par
adblock plus
   Identifiant :
   Passe :
   Inscription
Connexion avec Facebook
                   Mot de passe oublié


confidentialite Google +